مكونات المزيج التسويقي

المزيج التسويقي

يعرف التسويق بإنه إشباع حاجات ورغبات العملاء من خلال عملية تبادل، ولا يقوم العميل بهذه العملية إلا إذا استشعر أنها سوف تشبع حاجاته.

ومن هذا المنطلق لابد في البداية ان يتم عمل بحث تسويقي لمعرفه ما المنتج الذي يريده العميل والاماكن التي يذهب إليها للشراء وامكانية انتاج هذه السلعة بالسعر الذي يرضي العميل والوصول به الي اكبر درجة اشباع ممكن للرغبات.

وبناءاً على ذلك يتم عمل استرتيجية التسويق الملائمة التي تعتمد بشكل أساسي على المزيج التسويقي

ويعرف المزيج التسويقي بأنه “مجموعة الخطط والسياسات والعمليات التي تمارسها الإدارة التسويقية بهدف إشباع حاجات ورغبات المستهلكين وإقناع المستهلكين بشراء منتجاتها وخدماتها، وإن كل عنصر من عناصر المزيج التسويقي يؤثر ويتأثر بالعنصر الأخر”.

هذا ويتكون المزيج التسويقي من العناصر التالية (4Ps):

1. المنتج أو الخدمة Product :

لاشك ان أحد المهام الرئيسية للإدارة التسويقية هو إبراز السمات المتميزة للسلعة أو الخدمة التى تطرحها بالأسواق. ويمثل المنتج حزمة من الخصائص الملموسة والغير ملموسة التى تنطوي على فوائد ومنافع لمستهلكيها. وينقسم المنتج الى ثلاث مستويات وهي:

المستوى الأول: المنفعة الجوهرية للمنتج: Core Benefit

وتتمثل في المنفعة الأساسية التي يبحث عنها المستهلك او الغرض من شراءه للمنتج.

المستوى الثاني: المنتج الفعلي (المادي): Actual Product

ويعبر عن مكونات وملامح المنتج المادية التي تتمثل في أبعاده و شكل العبوة ولونها والوزن وأيضاً العلامة التجارية والتغليف …الخ.

المستوى الثالث: المنتج بمفهومه الشامل : Augmented Product

والمقصود به هو كل ما يرافق المنتج من خدمات مكملة له (خدمات ما بعد البيع) مثل التوزيع، التركيب، خدمات الضمان، الصيانة، التسليم ، ..الخ.

2. السعر Price :

يعرف السعر “بإنه القيمة التى يدفعها المستهلك لبائع السلعة أو الخدمة من أجل الحصول عليها” . وهناك عدة متغيرات تؤثر في عملية تسعير المنتجات أو الخدمات ومنها؛ مستوى المنافسة، سعر المواد الخام، هوية المنتج، الاهداف التسويقية … وغيرها من المتغيرات.

3. المكان Place :

وذلك من خلال دراسة أماكن وجود العملاء واستخدام افضل القنوات التسويقية للوصول لهم، بالإضافة الى دراسة وإختيار سياسة التوزيع المناسبة هل هي من خلال البيع المباشر ام البيع من خلال وسطاء …… وهكذا.

4. الاتصالات الترويجية Promotion :

يقصد بالإتصالات الترويجية مجموعة الإتصالات التى يقوم بها المنتج بالمستهلكين المرتقبين بغرض تعريفهم وإقناعهم بالسلع والخدمات التى يقدمها ودفعهم للشراء. و من هذه الإتصالات؛ الإعلان، والدعاية، والبيع الشخصي، والعلاقات العامة، وترويج المبيعات.

هذا ويؤخذ في الاعتبار عند اختيار وسيلة الاتصالات الترويجية المستخدمة تحديد عدد من العناصر منها ما يلي:

- أفضل طريقة إعلانية تصل للعميل.

-كيفية إيصال الرسالة التسويقية الي العملاء المستهدفين.

- وقت تنفيذ الحملات التسويقية (موسم معين).

- إستراتيجيات الدعاية لدي المنافسين ومعرفة رسالتهم التسويقية.

وفي حالة إذا كانت الشركة تقدم خدمة وليس منتج مادي ملموس فيتم الأخد في الاعتبار العناصر التالية ضمن المزيج التسويقي:

5. الأفراد (People) :

ويقصد بهم الاشخاص الذين يقومون بتقديم الخدمة ويكونوا وجهة الشركة للعملاء وتعريفهم بها, هم مفتاح نجاح الشركة فهم على احتكاك مباشر مع العميل، فعند التعامل في الخدمات نأخد انطباعتنا عن الشركة من خلال مقدم الخدمة.

6. العمليات و إجراءات الحصول على الخدمة (Process) :

الآلية المستخدمة في تقديم الخدمة وتؤثر بشكل كبير على درجة رضا العميل، فوقت الانتظار ونوع ودقة المعلومات التي تعطى للعميل، ومدى استفادة العميل من الخدمة كل هذه العوامل تؤدي الى كسب ولاء العميل.

7. الأدلة المادية (Physical Evidence):

هي تلك الادوات التي تسهل عملية تقديم الخدمة وتؤثر على وجهة نظر العميل و حكمه على نوعية الخدمة, فعندما يحاول العميل الحكم على نوعية الخدمة قبل استعمالها فهو يستعين بهذه الأدلة.

و تساعد الادلة المادية في ترك انطباع لدى مستخدم الخدمة عن مستوى الجودة المتوفرة بالاضافة الى تحسين من الصورة المدركة من قبل العميل للخدمة وتقليص من حجم الخطر المدرك من قبل العميل في حال شراءه للخدمة.

هذا و تتمثل هذه الادلة في التصميم الجمالي للشركة والديكور، مستوى التأثيث بالشركة، ومظهر العاملين، وشهادات الخبرة المعلقة بالجدران، …. والخ من الادلة التى تدلل على إرتفاع مستوى الشركة.

مشاركة
Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterPin on PinterestShare on LinkedInShare on Tumblr